العودة   منتديات هلا كويت > .+:{::: الأقســــام الأدبيــــة :::}:+. > أوراق وحكايات > قلائد من ذهب

وانتهت رحلة الحياة القرآن الكريم قصائد صوتية ومقروءة مواضيع لم يتم الرد عليها قوانين وشروط المنتدى

قلائد من ذهب حكايا من ذهب تخترِق الأفئِدة ..

 

الأفكار متوافرة بكثرة لكن الأشخاص الذين يحولونها إلى إنجازات نادرين جداً.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 01-12-20, 10:38 AM   #15
الحوراء


الصورة الرمزية الحوراء
الحوراء غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21126
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 المشاركات : 6,721 [ + ]
 التقييم :  818492
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
الدنيا عجوزا شمطاء تزوجت القليل وطلقت الكثير !!
لوني المفضل : Darkmagenta
افتراضي



رافق بدر أمل إلى باب المقهى فقال لها بإبتسامة تٌعلو ثغره :
الخير قادم بإذن الرحمن في الايام القادمة .
فردت عليه بإبتسامة خجولة : إن شاء الله
حين تضع أحلامك على عتبات الأمل ,فتشرق في نفسك أنوار الأطمئنان . فغادرت أمل المقهى ومُستعدة لذلك اليوم الذي ستلتقي به بذلك المجهول .
وتتسابق الايام تلو والآخرى وأنجزت أمل الكثير من الانجازات في أيامها السابقة على صعيد المجال العلمي في تقديم بحثها للماجستير وحضور محاضراتها بتعب شديد وإرهاق . إلى أن يصل التقويم إلى تاريخ اللقاء وهوالثُلاثاء الموافق 10-ديسمبر
أفاقت بجسد مُرهق نظرت إلى المنبه فإذ الساعة تشير إلى الثامنة والنصف حاولت النهوض بصعوبة , فبودار المرض بدأت تتضح على ملامحها . ولكن لازلت مصممة على الذهاب مهما كلفها الأمر .فتجهزت وخرجت من غرفتها مُتجهة إلى باب البيت
فتلتقي بفرح وهي جالسة ترتشف من كوب القهوة التي بجانبها :
فرح : أمل صباح الورد حبيبتي
أمل بصوت متعب :صباح النور عزيزتي
فرح : أرى المرض يهجم على ملامحك , خذي قسطا من الراحة اليوم
امل : لا استطيع فاليوم هو موعد اللقاء لمعرفته
فرح : عنيدة جدا أنتِ , حسنا سأصطحبكِ معي ,فلاتستطعين القيادة وانتِ بهذه الحالة
أمل : أستطيع لاداعي للقلق سأتناول حبة البنادول وأكون بخير
فرح بصوت شبه مرتفع : البنادول ليس علاجا كافيا ياأمل
لم تبالي أمل بأهتمام شقيقتها فذهبت وهي متعبة ولكن كانت تقاوم مقاومة تشبه تماما تلك المقاومة التي قاومها الأبطال في الحروب . وبعد مرور نصف ساعة تمكنت من الوصول إلى المقهى
فالساعة تشير الى التاسعة والنصف صباحا , فلقد كان المقهى شبه ممتلئ بالحضور وبدر يُرتب تلك الكتب والروايات في الرف الذي يضعه في زاوية المقهى , فلم تنتبه امل له ولم تنتبه أن كانت هناك رسالة صباحية على مقبض المقهى ام لا . دخلت بخطواتها الثقيلة فجلست على طاولتها تترقب حضوره بأنفاس الارهاق وزفير الألم الناتج من المرض.
ينظر إليها بدر من بعيد شعر انها غير طبيعية لدرجة انها لم تطلب قهوة من النادل اقترب منها
أمل هل انتِ بخير ؟
أول مرة كان ينطق اسمها من غير لقب مما اثار الدهشة على أمل فرفعت رأسها قليلا اتجاهه
أستاذ بدر أنا بخير ,شكرا لأهتمامك الذي أسعدني
بدر : أنا أعتذر ولكن عيناكِ ذابلتين جدا لم أعتد على رؤيتهما هكذا أنتِ مُتعبة جدا اليوم
أمل : غطت وجهها براحة يديها وزفرت الآه بصمت فقالت بعدما ازالت يديها
بخير لاتقلق
بدر : سأجلب لك شرابا دافئا وهو يتقدم خطوات نحو النادل
كوب من الشاي من فضلك ,أسرع قليلا لطاولة رقم 10
بينما هو يتحدث إلى النادل , انهارت قوة أمل بالتدريج وفقدت السيطرة على ذاتها وسقطت بحالة إغماء على الطاولة
فإذ بأحد الحضور مسرعا إلى بدر قائلا :
عفوا تلك السيدة سقطت على طاولتها هل من منقذ لها ؟
بدر وعلامات القلق تظهرعلى وجه ألتف إلى أمل فوجدها في حالة يرثى عليها , وجد الحاضرين متجمعين حولها فقال لهم من فضلكم ابتعدوا قليلا
اقترب منها امسك يديها يحاول ايقاظها لاجدوى ,
بدر : وهو يقوم باخرج هاتفه ليقوم بالاتصال على الاسعاف
احد الحاضرات : الا يوجد لها قريب هنا
بدر :لا . تعتاد على الحضور بمفردها إلى هنا
حاول بدر اخراج هاتف أمل من حقيبتها ليقوم بالأتصال على أحد أفراد اسرتها ليذهب معها إلى المستشفى
هاتفها مغلق برقم سري حاول التحدث الى أمل ولكن لم يجد سوى الصمت
النادل : استاذ بدر اسكب قليلا من الماء بيديك على وجهها قليلا
بدر وهو مرتبك : حسنا وهو يضع قليل من الماء ويرش من بعيد على وجهها دون ان تصافح يديه ملامحها المتعبة
بدر : لافائدة ستأتي الاسعاف بعد قليلا
النادل : هل قمت بالاتصال على احد افراد اسرتها ؟
بدر : لا استطيع الجهاز مغلق برقمها السري اربعة ارقام
النادل : لنحاول استاذي في فتحه
بدر : لدينا ثلاث محاولات
المحاولة الاولى وهو يكتب الرقم
0000
الرقم خاطئ
المحاولة الثانية :
1987
الرقم خاطئ
توقف بدر قليلا ليفكر فالمحاولة الثالثة لفتح الهاتف اما أن تساعده أو ينقفل الهاتف لمدة دقيقة ولايستفيد من ذلك


 

رد مع اقتباس
قديم 01-13-20, 12:12 PM   #16
الحوراء


الصورة الرمزية الحوراء
الحوراء غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21126
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 المشاركات : 6,721 [ + ]
 التقييم :  818492
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
الدنيا عجوزا شمطاء تزوجت القليل وطلقت الكثير !!
لوني المفضل : Darkmagenta
افتراضي



فقام في المحاولة الاخيرة وضع الرقم
7433
المُحاولة خاطئة انفقل الهاتف لمدة دقيقة
بدر : تبا جميع المحاولات باءت بالفشل , لاجدوى من ذلك سوى انتظار الأسعاف
سعى بدر في محاولاته الكثيرة في ايقاظ أمل لحين وصول الاسعاف إلى المقهى , فتوجه رجال الاسعاف كما أوصلهم النادل إلى طاولة رقم 10
بدر : هىذه الفتاة متعبة منذ دخولها إلى المقهى فلم تبقى طويلا إلا وسقطت في حالة الاغماء على الطاولة
الرجل : هل تعاني من امرا ما ؟
بدر : لا اعلم
الرجل :حسنا ساقوم بفحص نسبة السكر والضغط
بعدما تم قياسها ضغطها وجد ان الضغط في حالة هبوط شديد أدى الى وصولهاإلى حالة الأغماء مع ارتفاع في درجة حرارة جسدها
بدر : ماعلتها ارجوك اخبرني
الرجل : لاتقلق هبوط في الضغط وارتفاع في الحرارة . حالتها تستدعي الذهاب إلى المستشفى ,ويجب احدا من اقربائها ان يرافقنا
بدر ويحاول ان يتجرع اكبر قدر من الاوكسجين : لا يوجد احد وهاتفها مقفل ولم نستطيع الاتصال على أحد افراد اسرتها
سأذهب معها
الرجل على عجالة : حسنا سنحملها على هذا السرير ونضعها في سيارة الأسعاف
بدر :ستكون حقيبتها في امانتي ,سألحق بكم
وضع جسدها المتعب على ذلك السرير بملامح شاحبة ضعيفة وشعرها الذي لايزال يغطي نصف وجهها بأنفاس بطيئة جدا , انطلقت سيارة الاسعاف بها دون علم مسبق من اسرتها بحالتها تلك أما بدر فلايزال يحاول يبحث عن حلول للوصول الى أحد أفراد اسرتها
وصلت الاسعاف بعد مرور نصف ساعة تقريبا إلى المستشفى يرافقهم بدر الذي كان يتبعهم في سيارته , حاول اخراج بوك أمل من حقيبتها لأخراج البطاقة الرسمية لها لدخولها إلى المستشفى
وبعد مرور الوقت انتهى من اجراءات الدخول لتتجرع أمل جرعات الدواء في قسم الملاحظة في المستشفى
أما بدر فظل جالسا على الكرسي القريب منها , يقضي وقته في قراءة احد الكتب المُحملة في هاتفه .
فأفاقت أمل بعد مرور ساعة ونصف تحاول فتح عينها تجد العالم الخارجي يحيط به نوعا من الضباب تكاد ترى بوضوح
فاغمضت عيناها من جديد , وفي تلك الأثناء رن هاتف أمل , فنهض بدر من مكانه وأخرج الهاتف من الحقيبة
فلقد كان المتصل
فرح : أمل كيف حالكِ بت قلقة عليكِ منذ الصباح
بدر بصوت شبه مرتفع : عفوا من تكونين ؟ امل ترقد في المستشفى
فرح والخوف يهاجمها : عفوا من تكون ؟ ولماذا شقيقتي في المستشفى
بدر : لاتقلقي ستكون بخير , من فضلك ِ هلمي الينا في المستشفى القريب من الجامعة وسأخبركِ في تفاصيل الحادثة
فرح : حسنا بضعة دقائق وسأكون هناك
اغلقت فرح هاتفها ولازال القلق يخيم على قلبها , فبعثت برسالة نصية الى صديقتها تخبرها بإن لاتستطيع حضور محاضرة الساعة الثانية ظهرا .اما بدر فلقد اغلق الهاتف وبدأ يستكمل قصته في هاتفه , تسللت فرح بهدوء بذلك الجاكيت الفرو وبشعرها القصير الناعم ذات اللون البني بحذائها الرياضي إلى الغرفة فوجدت شقيقتها تغط في سبات عميق وبدر الذي منهمك في القراءة .
فرح : السلام عليكم
بدر : وعليكم السلام , هل أنتِ شقيقتها ؟
فرح : أجل أنا فرح , من أنت ؟
بدر : بدر صاحب ذلك المقهى
فرح بابتسامة صغيرة : أهلا بك ولكن ماذا أصابها؟
شرح بدر تفاصيل القصة كاملة لفرح وسلم حقيبة أمل لها فقال لها
أنا استأذن يافرح
فرح : شكرا جزيلا على كل شيء ولكن لدي سؤال اخير
بدر : تفضلي
فرح : هل استطاعت اختي ان تتعرف على هوية صاحب الرسائل الصباحية؟
بدر : لا أظن ذلك فمنذ مجيئها بعشر دقائق سقطت في حالة الأغماء ولم تقابل احد
فرح : ياإلهي كانت فرصتها الأخيرة في مقابلته
خرج بدر من المستشفى بعد ترك أمل بصحبة فرح وأطمئن على حالتها بعدما تقابل مع الدكتور . في احيانا كثيرة لا تأتي امور الحياة كما تحب ولكن ثق بانها ستأتي بحلتها الجميلة بوقت اخر فالقادم أجمل بإذن الرحمن هذا ماستراه أمل في أيامها القادمة


 

رد مع اقتباس
قديم 01-16-20, 07:17 PM   #17
الحوراء


الصورة الرمزية الحوراء
الحوراء غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21126
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 المشاركات : 6,721 [ + ]
 التقييم :  818492
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
الدنيا عجوزا شمطاء تزوجت القليل وطلقت الكثير !!
لوني المفضل : Darkmagenta
افتراضي



ظلت فرح تٌحاول ايقاظ شقيقتها فتارة اخرى تضع يديها على ملامح وجه أمل وتارة تُقبلها على رأسها لربما أفاقت بينما هي على هذه الحالة استيقظت وعيناها شبه مفتوحة
فرح منادية : أمل هل تسمعيني جيدا
أمل بصوت خافت وهي تفتح عينيها : أجل اين أنا ؟
فرح : انتصر عليكِ التعب فدخلتِ في غيبوبة الأغماء إلا أن أحضركِ بدر إلى هنا
أمل وهي تحاول تستنشق أكبر كمية من الأوكسجين : أريد الذهاب إلى المنزل فلا طاقة لي بالكلام عزيزتي
فرح :حسنا سأذهب للدكتور لتأكد إن كان بإمكانكِ الخروج أو لا
تأكدت فرح من حالة شقيقتها الصحية وبإمكانها الخروج فأنهت إجراءات الخروج وعادت إلى المنزل .مكثت أمل أيام قليلة في المنزل تأخذ نصيبها من الراحة والتغذية الصحية , فلقد كانت صباحاتها مُلبدة بغيوم التفكير العميق والحيرة ومابين قرارات مُشتتة بين الذهاب إلى المقهى أو تجد لها مقهى آخر .د ضياع فرصتها الأخيرة في الوصول إلى صاحب الرسائل . تناقضات عديدة تعايشها أمل في أيامها , اعتادت إلى رؤية الرسائل الصباحية التي تبعث في نفسها مزيجا من الفرح برغم من انها متعبة في الوصول إلى صاحبها أما شقيقتها فرح فكانت تذهب يوميا إلى الجامعة .
إلى جاء ذاك اليوم المُلبد بالغيوم والرياح التي تعصف بكل شيء أمامها ,خرجت بمعطفها والرياح لازلت تلهو مع خصلات شعرها فقررت الذهاب إلى المقهى لتقدم الشكر والثناء لبدر على مساعدته لها أثناء مرضها .
طأطأت راسها إلى ساعة يديها فإذا تشير إلى التاسعة والنصف صباحا دخلت بهدوء إلى المقهى ,فلقد كانت فيروز بإستقبالها حين ركزت اسماعها على اغنيتها التي ملأت أجواء المقهى
شايف البحر شو كبير
كبر البحر بحبك
شايف السما شو بعيدي
بعد السما بحبك
كبر البحر و بعد السما
بحبك يا حبيبي بحبك
ابتسمت لكونها من عشاق فيروز وعذوبة أغانيها فجلست على طاولتها التي جاورتها تلك النافذة الُمبللة بقطرات المطر الخفيف فبدأت تُدندن بصوتها الخفيف مع فيروز وحلقت في سماء أحلامها بعيدا عن أجواء المقهى
فعادت إلى واقعها بصوت بدر القريب منها
امل اهلا وسهلا بكِ من جديد أنار المقهى بنوركِ
أمل وهي ترفع خصلتها المتمردة من شعرها على وجهها مبتسمة :
شُكرا على كل شيء أستاذ بدر جئت إلى هنا لأقدم الشكر والامتنان لك
بدر : لاشكر على واجب . ولكن هل تسمحين لي بالجلوس معكِ قليلا .
أمل والخجل ملأ وجنيتها حمرارا : تفضل
بدر وهو يجلس أول مرة أمام ناظريها لم ينطق بحرف واحد يُقال ان الصمت في محراب الجمال جمال
امل وعلامة الاستفهام على وجهها : أستاذ بدر هل هناك أمرا ما ؟ أراك صامتا
بدر بعد مااستجمع مابقى من قوته ليتحدث إليها فقال
تبدين جميلة حين تحتضن اشعة الشمس وجنتيكِ
تشع نورا يتحدى نور الشمس بجماله .
هل أستطيع مشاركتكِ في فنجان قهوة ؟
أم الجلوس على طاولة رقم 10 لاتقبل القسمة على اثنين ؟
أمل وقلبها تتسابق نبضاته: تلك الكلمات قرأتها في احد الرسائل الصباحية والرسائل جميعها في حوزتي
شهقت وحدقت بعينه فقالت بصوت مرتجف : صاحب الرسائل الصباحية هو أنت ؟


 

رد مع اقتباس
قديم 01-18-20, 09:22 PM   #18
B7r-Q8
Fly High N the Sky


الصورة الرمزية B7r-Q8
B7r-Q8 غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21776
 تاريخ التسجيل :  Jul 2007
 المشاركات : 4,934 [ + ]
 التقييم :  776523
 الدولهـ
Kuwait
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لا إله إلا الله وحده لاشريك له ...له الملك .. وله الحمد وهو على كل شيء قدير ... ~
لوني المفضل : Black
افتراضي



يعطيج العافية حور
ههههههههه
انقهرت بصراحة ع النهاية صارت بجبدي الحين اعرف هو ولا لا
بس اللي قريته ممتع جداً
ومنتظرة للقادم


 
 توقيع : B7r-Q8

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
...

.
اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

مواضيع : B7r-Q8



رد مع اقتباس
قديم 01-20-20, 06:03 PM   #19
الحوراء


الصورة الرمزية الحوراء
الحوراء غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21126
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 المشاركات : 6,721 [ + ]
 التقييم :  818492
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
الدنيا عجوزا شمطاء تزوجت القليل وطلقت الكثير !!
لوني المفضل : Darkmagenta
افتراضي



الله يعافيج حبيبتي بحر

واسم الله عليج من القهر



سعيدة بك ِ وفي اندماجكِ للحكاية


يتبع الآن


 

رد مع اقتباس
قديم 01-20-20, 06:05 PM   #20
الحوراء


الصورة الرمزية الحوراء
الحوراء غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21126
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 المشاركات : 6,721 [ + ]
 التقييم :  818492
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
الدنيا عجوزا شمطاء تزوجت القليل وطلقت الكثير !!
لوني المفضل : Darkmagenta
افتراضي



حدق بدر بعينها كثيرا ثم أجاب : أجل ياأمل
انا صاحب تلك الرسائل , أنا ذلك الرجل الذي قام بتصليح إطارات سيارتكِ في تلك الليلة الماطرة
وضعت أمل يديها على فمها من شدة الصدمة وبملامح الغضب بحاجبين مقطوبين: تبا لك وعذرا على هذه الكلمة
بدر : أرجوكِ أمل ,دعيني أٌكمل حديثي
بدات علامات الغضب تحتل جميع حركات جسدها فأهتزت أحد ساقيها معلنة عن وصولها إلى حالة الغضب الشديد فأدارت بوجها نحو النافذة وتركت أذنها تصغي لحديث بدر دون النظر اليه

بدر : منذ العام الماضي حين افتتحت المقهى كنتِ أحد الزوار في يوم الافتتاح برغم من الكثير من النساء قد حضرن إلى المقهى إلا إنك كنت ُ متميزة لكِ جاذبية ساحرة جذبتي قلبي بها منذ ذلك اليوم ولم تغادرين عقلي وقلبي كنت ُ أسأل نفسي دائما كيف استطيع أن أقترب منك ِ دون أن ألحق الضرر بك إلا جاء تلك الفكرة فكرة الرسائل الصباحية التي تعمدت كتاباتها حتى أضمن حضوركِ اليومي إلى هنا وقد تتسائلين لماذا اخفيت شخصيتي عنكِ ,أخفيتها حتى لايعلم أحدا بإني صاحب المقهى فلدي برستيج خاص وهيبة . فلقد كانت صباحاتي جميلة بوجودكِ دون أن تشعرين بأن بحضوركِ تزرعين الفرح في نفسي . وعندما أخبرتيني بأن صاحب الرسائل يسبب لكِ بعضا من الأزعاج أفصحت عن نفسي لكِ
أحببتكِ عاما كاملا بصمت الروح وجاءت اللحظة أن اكسر حاجز الصمت

فأدارت أمل بوجهها نحو بدر قائلة : أشعرإنني بصدمة ومشاعر مبعثرة لاأستطيع أن أخبرك بما يختلج قلبي في هذه اللحظة .أسمح لي سأغادر الآن
بدر بنظرة حب : فضلا وليس أمرا لاتتركِ هذا المكان

أمل : اعتدت عليه كثيرا فلا أظن اني سأذهب إلى مقهى آخر

غادرت أمل بعدما تركت الحيرة في قلب بدر , متجهة إلى المنزل بمشاعر مختلطة بين الحيرة والغضب لترسو في موانى ء التفكير العميق . وصلت الى المنزل بعد مرور ساعة استقبلتها فرح

أمل : السلام عليكم
فرح وهي جالسة في الصالة : وعليكم السلام اهلا ياامل اراكِ مكفهرة الوجه
أمل : دعيني اجلس على الاريكة لاخذ نفسا عميقا ثم اخبركِ بكل شيء
قبل أن أتحدث أين والدي ؟ ارى باب الديوانية مفتوح هل هو في الداخل ؟
فرح : لا أظن انه هنا في هذا الوقت

أمل : سأتحدث إذن
بينما كانت امل تتحدث عن تفاصيل حكايتها مع بدر لفرح والمناقشة الحادة بين الشقيقتين كان الأب يجلس بهدوء في الديوانية دون علمهما بوجوده إلا أن انتهت أمل من الحكاية خرج الأب يصفق ثم زأر كالأسد قائلا

حُب في مقهى وشاب وسيم وماذا بعد ؟ أجيبي ياابنتي الكبرى
ارتعشت أوصال أمل ولم تتوقع ماحدث احيانا تأتي بعض الأحداث مالم نتوقعها فتشكل في داخلنا صدمة كبرى



 

رد مع اقتباس
قديم 01-25-20, 09:04 AM   #21
الحوراء


الصورة الرمزية الحوراء
الحوراء غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21126
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 المشاركات : 6,721 [ + ]
 التقييم :  818492
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
الدنيا عجوزا شمطاء تزوجت القليل وطلقت الكثير !!
لوني المفضل : Darkmagenta
افتراضي



طأطأت رأسها إلى الأرض خجلة ,ولم تفصح أي كلمة سوى الدخول في محراب الصمت
فتطفلت فرح فقالت : أبي ..
وقبل أن تكمل حديثها قاطعها والدها فقال لها : اصمتِ يافرح
فنظرة إلى أمل بنظرته الغاضبة فقال :
سأمنعكِ من الخروج بمفردكِ منذ هذه اللحظة ,وسأرافقكِ إلى الجامعة إلى ان تنتهي من تقديم رسالتكِ في الماجستير
وبخصوص ذلك المقهى لن تطأ أقداميك فيه منذ هذه اللحظة
نهضت أمل من مكانها فقالت بصوت خافت : لستُ مراهقة حتى اعامل بهذه الطريقة فإني أمرأة عاقلة وصلت إلى سن النضوج ولم أرتكب اي حماقة ياوالدي
أصر الأب على وجهة نظره فلقد كان لايرد له طلب من قوة سلطته ظلت أمل فترة طويلة على هذا الحال فلقد كان والدها يوصلها إلى الجامعة شبه يومي إلا ان انتهت من تقديم رسالتها في الماجستير وأصبحت بعد ذلك سيدة المنزل في تلك الفترة . اما بدر فلقد كان يترقب حضور فرح يوميا الى المقهى ولكن لم يصل الى نتيجة ايجابية فلقد ضاق صدره في الانتظار طويلا .اما فرح فلقد كانت منهمكة في دراستها الجامعية إلا أن جاء ذلك اليوم لتطلب منها أمل بهذا الطلب وهي جالسة على مكتبها تدرس اختبار يوم غد فقالت أمل : فرح هل تمنحين من وقتكِ قليلا
فرح وهي تسقط القلم من بين يديها : اخبريني ماهو الجديد ؟
تقترب أمل من شقيقتها هامسة في اذنها هذه العبارة : أرجوكِ فرح اذهبي غدا إلى بدر وأخبريه بحقيقة الأمر وإني مسجونة بالمنزل فلاينتظر طويلا
ابتعدت أمل قليلا فادارت فرح بوجهها نحوه أمل فقالت لها : سأحاول
أمل : أرجوكِ
فرح :أعدكِ سأبذل جهدي في المحاولة
الأخت عطية من عطايا الرحمن حين تساند شقيقتها وتخفف من اوجاع قلبها هكذا كانت فرح تسعى جاهدة من اجل شقيقتها


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4. Copyright ©2000 - 2020,
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع المشاركات المطروحه لا تعبر عن رأي المنتدى وانما تعبر عن رأي اصحابها

Security team

RSS RSS 2.0 XML ARCHIVE HTML EXTERNAL